أسسّت في 1986م

قامت دار المعرفة خلال 36 عامًا الماضية بتوزيع ملايين النسخ من مصحف التجويد بثمان لغات مختلفة حول العالم مسهّلة بذلك تلاوة القرآن بشكل صحيح لملايين المسلمين. اليوم ، تواصل دار المعرفة خدمة القرآن الكريم مع أكثر من 40 فرعًا ووكيلًا وموزعًا حول العالم. تفخر دار المعرفة بكونها جزءًا من رحلة ملايين المسلمين لتلاوة القرآن الكريم.

 
100
نسخة مختلفة
40
موزّع ووكيل حول العالم
36
عاماً في خدمة القرآن الكريم وأهله

حملت دار المعرفة منذ تأسيسها عام 1986 أمانة النشر الملتزم بكلّ ما هو ملاصق لحاجات الأمّة والمجتمع، وكان إصدار مصحف التجويد بالترميز الزمنيّ واللونيّ، وبإصداراته المتنوّعة، وبقراءاته وترجماته وسائر خدماته المميّزة خلاصة هذا الالتزام، واضعين نصب أعيننا مواكبة أحدث التقنيّات المعاصرة بروح ابتكار متجدّدة وصولاً إلى كلّ بقاع المعمورة.

1986

دارُ المعرفة للنشر والتوزيع والإنتاج الفني أسّسها الدكتور المهندس صبحي طه في عام 1986

 

1990

بدأت الدار عملها بنشر الكتب العلمية والتراثية وأصدرت حتى عام 1990، 240 كتاباً

 

1991-1994

تشرفت الدار في ما بين عام 1991 و عام 1994 بالعمل على إصدار مصحف التجويد، الحاصل على براءة اختراع د.م صبحي طه، ومنذ ذلك الحين تخصصت الدار بخدمة هذا المصحف الشريف، من خلال تعميم فكرة مصحف التجويد وتطبيقها على الأقراص الليزرية والبرامج القرآنية التلفزيونية، بالإضافة إلى المصحف المطبوع

 

1996

أنتجت دار المعرفة في عام 1996 برنامجها التلفزيوني الأول المسمّى (التجويد المرئي) وبثّت المحطات الفضائية أُولى حلقاته في شهر رمضان المبارك في ذلك العام، وأتبعت دار المعرفة في السنوات اللاحقة إنتاج برامجها القرآنية المتميزة: (من القراءات السبع) ، و(موسوعة مواضيع القرآن) بإصداريها باللغتين العربية والإنكليزية و(سُوَر القرآن) بإصداريه العربي والإنكليزي، برنامج تعالوا نتعلم التلاوة، برنامج (ورتل القرآن ترتيلا)، برنامج (مثاني معجزة)، برنامج (هيا نقرأ ونرتقي)، وبرنامج (التلاوة التدبرية) وبرنامج (رؤية محبّ للآل والصحب.

 

1999

في عام 1999 اعتمد مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر الشريف مصحف التجويد الصادر عن دار المعرفة، وأوصت لجنة مراجعة المصاحف في الأزهر بأن ينفرد مصحف التجويد الصادر عن دار المعرفة بدلالة الترميز اللوني على الأحكام التجويديّة

 

2001

شَرُفت الدار في شهر رمضان المبارك في عام 2001 بافتتاح صالة عرضها الجديدة وتم تسميتها "بيت القرآن"

 

2002

في عام 2002 أضافت الدار بعداً جديداً لعملها بممارسة النشاط الصناعي بعد أن قامت بتأسيس مصنع خاص لإنتاج جهاز (المصحف المنير) وفق أرقى المواصفات العالمية والحاصل على براءة اختراع للمهندسين صبحي وعدنان طه

 

2006

حصل الدكتور المهندس صبحي طه على براءة اختراع جديدة للمصحف الجيبي الديجيتال DPQ برسمه العثماني والذي قامت دار المعرفة بإنتاجه في عام 2006، كما وأصدرت الدار برنامجها التلفزيوني المميّز (تعالوا نتعلم التلاوة) المؤلف من 600 حلقة، والذي حاز على جائزة مهرجان الخليج التاسع للبرامج التلفزيونية، وكذلك أنجز برنامج (ورتل القرآن ترتيلا)

 

27-3-2006

في 27/3/2006، مُنح المهندس صبحي طه شهادة الدكتوراة في الإبداع من الإتحاد العالمي في فرنسا للمؤلفين باللغة العربية خارج الوطن العربي

 

19-2-2008

في 19/2/2008، تم تكريم د.م صبحي طه في دولة الإمارات العربية المتحدة بمنحه جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم

 

2-4-2008

في 02/04/2008 تم طباعة مصحف التجويد بالترجمة اللفظية حسب اللغات المحلية لكل اللغات (الإنجليزية - الفرنسية - روسي - الماني - اسباني - تركي )

28-1-2008

في 28/01/2008 كان البدء بإضافة فكرة الفراغ الوقفي الاختياري على إصدارات مصحف التجويد

 

2013

في 2013 مُنح د.م صبحي طه لقب المخترع العالمي وشهادة امتياز الجودة S.U.N.L من البورد العربي الامريكي

 

2018

في 2018 أصدرت دار المعرفة كتاب محمّد ( ص ) إخراج جديد وممنهج للسُّنّة النبويّة باللغات العربية والانجليزية والأوردو

 

هذا وقد قامت دار المعرفة بطباعة مصحف التجويد بقراءات وروايات عدّة (حَفْص عن عاصم - وَرْشْ عن نافع - وَرْشْ عن نافع من طريق الأصبهاني - الدَّورِيّ عن أبي عمرو - قَالُون عن نافع - خلّاد عن حمزة - ابن كثير براوييه قُنْبُلْ و البَزِّيْ - شُعبَة عن عاصم - السُّوسِيّ عن أبي عمرو - ابن عامر براوييه هشام وابن ذكوان - الكسائي براوييه الدوري وابن الحارث - خلف عن حمزة - أبي جعفر برواييه بن جماز وبن وردان ) وكذلك بأغلب اللغات العالمية (إنجليزية - فرنسية - روسية - المانية - اسبانية - تركية - صينية - أوردية - فارسية ) وبأنواع متعدّدة للأغلفة ومقاسات متنوعة؛ ليكون مصحف التجويد بين إيدي جميع المسلمين في جميع أنحاء العالم ولكلّ المسلمين

 

فروعنا الرئيسية في مصر وتركيا ولبنان وفرع المملكة المتحدة لتغطية طلبات جميع دول أوروبا بشكل رئيسي وللطلبات الدولية بشكل عام. ويغطي وكلائنا وموزعينا منتجاتنا الرئيسية لأكثر من 30 دولة حول العالم. للتعرف